رباط العلم الشريف بسيئون يختتم فعالياته بحولية الامام الحبشي بالذكرى السادسة بعد المئة لوفاته
اختتم رباط العلم الشريف مساء يوم أمس بفعاليات وانشطة برنامج الابحاث والمجالس الحولية بالذكرى الساسة بعد المئة لحولية الامام الحبشي مجالس الاحتفال بالقرآن والسنة وتكريم العلم والعلماء بالختم الاكبر ( ختم قراءة القرآن الكريم والمجالس الحديثية الشريفة [ سنن إبن ماجه ] والختم على روح الامام الحبشي عند ضريحه لعام 1439هـ ..

وسط حضور وجمع كبير من العلماء والدعاء والشيوخ وطلبة العلم ومواطنين من مختلف مدن وقرى حضرموت الوادي والصحراء ومدن وقرى ساحل حضرموت ومن خارج الوطن بحضور المنصب / علي بن عبدالقادر بن محمد الحبشي [ المشيخة الكبرى ] برباط العلم الشريف منصب مدينة سيئون التي امتلأت بها الساحات .
وتخللت تلك الفعاليات على مدى اسبوع متكاملا التي انطلقت في 14 ربيع ثاني من هذا العام 1439هـ والذي اصدر الرباط برنامج بها وابرزها زيارة لبعض العلماء والصالحين وكبار السن والمقعدين في بيوتهم بمدينة سيئون , إقامة المجلس السنوي قراءة بردة الإمام البوصيري ( إنشاد وأداء قسم الانشاد بالرباط ) وبمشاركة نخبة من المنشدين مساء بعد صلاة العشاء في ساحة الرباط  بسيئون.
فيما اقيم تقديم ابحاث موسوعة الرباط الحولية تحت عنوان [ اثر رباط العلم الشريف في نشر الاسلام وخدمة العلم ( تلاميذه وخريجيه أنموذجا ) ] كما اقيم يوم الجمعة 18 ربيع ثاني موكب لتكريم العلم .
كما القاء الداعية الى الله / محمد بن علي الحبشي خطبة الجمعة بجامع سيئون تحدث فيها عن اهمية بر الوالدين , كما اقيم الجزء الثاني من تقديم أبحاث موسوعة الرباط الحولية تحت عنوان [ اثر رباط العلم الشريف في نشر الاسلام وخدمة العلم ( تلاميذه وخريجيه أنموذجا ) ] .
كما اقيمت بدار المقام الحضرة السنوية الخاصة بالنساء تخللتها محاضرة فقهية القتها احد مدرسات الرباط .
كما نظم الرباط في هذه الاحتفالية وللسنة الرابعة على التوالي بعد صلاة العشاء بساحة الرباط ( لقاء اهل القرآن الحولي الرابع ) تحت عنوان [ حفظ كتاب الله العزيز وإحياء سند القراءات وفق منهج العلم والعمل والاخلاص والورع والخوف من الله ] تخلله تكريم خريجي  المقرأة القرآنية بالرباط ( مركز تلقي علم القراءات بالسند ) لعدد من معلمي الرباط 2 أتموا تلقي القرآن الكريم بالقراءات العشر و 5 اتموا تلقي القرآن الكريم بالجمع بين روايتي نافع وحفص و3 معلمات اتممن تلقي القرآن الكريم بالجمع بين روايتي نافع وحفص .
وتكريم الدفعة الثالثة من حفاظ كتاب الله المتخرجين من قسم القرآن الكريم وعلومه بالرباط وعددهم 8 منهم 3 طلاب و 4 طالبات ومعلمة .
كما تم في لقاء اهل القرآن تكريم الفائزين والمشاركين في المسابقة القرآنية الحولية الرابعة بمساجد ومراكز التحفيظ بحضرموت الوادي , وتكريم الفائزين بالمسابقة الصغرى الخاصة بقسم القرآن الكريم بالرباط .
إضافة الى تكريم حفاظ المتون العلمية من طلاب الرباط وهي ( الزبد , سفينة النجا , البيقونية , الجزرية , تحفة الاطفال , سمط الدرر ) .
كما نظم الرباط المولد السنوي الخاص بالنساء وختم حفظ القرآن الكريم بالجمع بين روايتي نافع وحفص لأحد المعلمات بالرباط وكلمة وعظية القتها احد مدرسات الرباط .
وفي هذه الاحتفالية نظمت حافة الحوطة بسيئون التي يقع في موقعها الجغرافي رباط العلم الشريف وضريح الامام الحبشي تقيم مطلعها السنوي للألعاب الشعبية [ مطلع المطالع ] وزواجها الجماعي التي زفت فيه هذا الفعالية 60 عريسا وعروسة كما تشارك الحافة بلعبة الشبواني في يوم تكريم العلم .
اضافة مشاركة الرباط تلك الفعاليات التراثية والفلكلورية من خلال إضافة الفعاليات ضمن برنامج الاحتفاء بحولية الامام الحبشي .
جميع انشطة وفعاليات الرباط التي أحياها هذا العام شارك فيها العديد من العلماء والدعاة والباحثين وطلبة العلم وجموع غفيرة من المواطنين اللذين يتوافدون بهذه المناسبة من مختلف مدن وقرى حضرموت الوادي والصحراء ومدن وقرى ساحل حضرموت ومن خارج الوطن وتشكل هذه الاحتفالات رمزا من الموروث الشعبي المصاحب لتلك الاحتفالات الدينية في يوم تكريم العلم والعلماء ومن رموزهم الإمام الحبشي مؤسس اول رباط علم ديني بوادي حضرموت رحمة الله عليه .