سيئون-الاحد 16/ديسمبر/2018-10:48

موجة متوسطة 756 KHz موجتا FM 95.4 MHz 89.5 MHz

كيف تقيم البنية التحتية في حضرموت... المياة والصرف الصحي مثلا



نتائج التصويت
تهــاني : سجـل تهانيك لمن تحب هنا تعـــازي : سجل تعــازيك هنا
تأسيس اذاعة سيئون
[ مصدر الخبر : ]
يعود اول تاريخ تجربة للارسال الاذاعي في مديرية سيئون الى اكتوبر 67م . عندما استولوا ثوارالجبه القومية على ماكانت تسمى سابقأ بالسلطنه الكثيرية في أكتوبر 67م حيث أنشأت اللجنة الشعبية التي تسلمت السلطه أول اذاغه محلية ( صوت الجبهة القومية) بواسطة جهاز ارسال صغير يبث على نطاق محدود من مكتب لجنة تنظيم الجبهة القومية في سيئون ..
وكانت الاذاعه تبث برامجها يومياً من الساعه الثانية حتى الرابعه ظهراً ومن الساعه السادسة حتى الثامنه مساء. واستمرت لعدة شهور تذاع عبرها بيانات الجبهة القومية الى الجماهير والتوجيهات بشأن معالجة امور الحكم والسلطة الثورية الجديده.وتقرأ عبر الاذاعة نشرة( الزحف), التي كانت تطبع وتوزع من قبل الجبهة القومية وتتولى الاذاعه ايضاً الرد على استفسارات المواطنين .

       ومن بين المشاركين في هذه الاذاعه (يونس سالم صقران ومحمد زين الكاف وعلي سالم بامخرمه وصالح العامري وبعد هذه التجربه بأكثر من اربع سنوات وفي عام 72م بادرالاتحاد الوطني لطلبة اليمن بالمديرية بأنشاء محطة اذاعية في مقرالاتحاد. وقام أعضاء الاتحاد ( من بينهم عبدالله باعوافي , وغالب صالح الحامد , وعبد الحافظ باحشوان , سبيت صالح الصيعري , وعبد الهادي الزبيري , وعلي سالم السقاف واخرين) بتقديم عدد من البرامج الموجهةالى الجماهير وقراءاة البيانات السياسية ونقل اخبار الجبهة القومية والاتحاد...

       ولم تستمر هذه المحاولة طويلاً بسبب ضعف في الامكانيات المادية المتاحة من اجهزة ومعدات ... الخ.

وكانت تتوقف فترات من الايام ..  ثم استمرت حوالي شهر عندما تحول البث من جهاز اللاسلكي التابع لادارة البريد واللاسلكي بسيئون.. فكان الجهاز يستخدم صباحاً من قبل ادارة البريد لارسال التلغرافات ويتم تحويله في الظهيرة للارسال الاذاعي.

       وبهذه الطريقة ايضاً تم تشغيل اذاعة التعداد السكاني العام في مايو 73م . واستمرت لمدة شهر كامل من الساعة الثانية حتى الخامسة يومياً... وكان القائمون عليها الاستاذ/ جعفر محمد السقاف , ابوبكر محسن الحامد , هشام علي السقاف , وقيس عمرباصالح/ يبثون عدد من البرامج المكرسه لشرح أهداف واغراض التعداد وطريق التنفيذ.

       وبالاستفادة من دروس وخبرات المحاولات المذكورة تبنى الاتحاد العام لعمال الجمهورية بالمديرية في النصف الثاني من عام 73م فكرة أنشاء أذاعة سيئون الحالية.

وبدأ بدعم من السلطة المحلية بالمديرية الاعدادوالتحضير لانشاء الاذاعة على اسس فنية معقولة .. فتم تخصيص الطابق العلوي في قصر الثورة ( القصر السلطاني الكبير )  ليكون مقراً ثابتاً للاذاعة وتم توفير جهاز أرسال (كولنس). من ادارة البريد والشرطة بالمحافظة . كان يعمل بالبطاريات السائلة ( وكانت هذه تشحن يومياً بمساعدة عمليات الشرطة في الطابق السفلي من القصر).

وشكلت سكرتارية اتحاد العمال هيئة مشرفة على الاذاعة مكونة من الأخوه ( سالم عوض العامري , وهادي عوض عبد هود , وسبيت الصيعري , وعبد الحافظ باحشوان , وعبدالله باعوافي). تابعت هذه الهيئة توفير أجهزة التسجيل ومتطلبات بناء الاستديو والمواد المعلبة .. وتم بناء الاستديوا وجهز بموانع صدى الصوت . وقام الفنيون المحليون ( أبو أنور + عمر بازياد + قيس باصالح ) بالتركيبات . وانضم الى طاقم الاذاعة المساهمون من المحاولات السابقة  ( جعفر السقاف , ابو بكر محسن , هشام علي  وبعد ذلك محمد جواس واخرين). كما قدم بعض المواطنين أجهزة التسجيل وأشرطة للاذاعة .. وتم بناء الاستديوا وانجاز كل الترتيبات بمبادرات طوعية خالصة ولم تدفع الا دنانيرقليلة لشراء بعض الضروريات.

       وهكذا أعلن عبر الاثير يوم (26 سبتمبر 73م) في عيد ثورة سبتمبر اليمنية عن ميلاد اذاعة سيئون المحلية التي كان ارسالها يغطي جزءاً كبيراً من المديرية ويصل احياناً الى مساحات ابعد في المحافظة والمحافظات المجاورة.